نواذيبو: وقفة تطالب بمحاسبة المتورطين في وفاة شاب بعد إجراء عملية جراحية

DSC04693نظم صباح اليوم الإثنين العشرات من الأهالي وقفة إحتجاجية أمام مبنى ولاية داخلت نواذيبو,

رفعوا فيها مطالب بفتح تحقيق ومحاسبة الفريق الطبي الذي أجرى عملية جراحية للشاب سيدي محمد بن التيجاني يانصانا يوم الأربعاء المنصرم وكل من يثبت تورطه فيما وصفوه بالخطأ الطبي الفادح والجريمة النكراء بحسب ماكتبوه على ألواح تحمل صورة مكبرة للشاب مؤكدين مضيهم في رفع تلك المطالب ليس من أجلهم فقط ولكن لفضح ووضع حد لتلك الممارسات الخطيرة إن أثبت التحقيق حدوثها.

وكان الشاب المذكورقد توفي داخل مركز إستطباب أنواذيبو المعروف ب” طب أسبانيا”,عقب إجراء عملية لتصحيح وضعية أصبع يد كان قد برئ متصلبا إثر حادث عمل ماض .

والد الشاب المتوفى السيد التيجاني يانصانا رفقة والدته السيدة فاطمة بنت فرجو على هامش الوقفة صرحا لوكالة أنباء “الحرية” بأن هناك أمور إكتنفت تعاطي الفريق الطبي مع إبنهم تجعلهم يعتقدون أن وفاته لم تكن “طبيعية” وإنما بسب التقصير والإهمال , وذكرا من جملة أمور يستدلون بها على ذلك الإعتقاد الذي يسايرهما, أن لحظة إستقبالهم للإبن بعد خروجه مباشرة من غرفة العمليات قام بشخير أكد لهم مسؤول الفريق الطبي المشرف على العملية أنه راجع لخروج الأكسجين وقلل من أهميته, وبعد التحري عن الحالة قال والد الشاب المتوفى أنه عرف فيما بعد من متخصصين أن الأمر ليس بتلك البساطة التي تحدث بها رئيس الفريق الطبي وإنما كان الأمر يستوجب تدخلا سريعا بعد شخيره لإنعاش القلب مما فوت فرصة ثمينة لإنقاذ إبنه.

ومن جهة أخرى قالت والدة الشاب سيدي محمد أنها لاحظت أثناء مراقبة إبنها بعد خروجه من غرفة العملية ونقلها إلى أخرى توقف أنبوب التغذية بالسوائل” دكت القوة” وأستدعت الممرضة المعنية بالمداومة وبدل أن ترافقها كلفت ممرضا آخر بذلك وقد لاحظت والدة الشاب أنه أعاد فتح القاطع المسؤول عن سريان السوائل في الأنبوب الذي مضى 20 دقيقة من الإنسياب بعد ذلك وبعد وشوك عبوة السوائل على الإنتهاء إستدعت الممرضة من جديد لإستبادلها فقدمت وقامت بجس نبض الشاب وخرجت بسرعة من الغرفة لتعود مع أطباء ويتم إعلان الوفاة.

هذا ونشير في الأخير إلى أن والد الشاب المتوفى مساعد أول متقاعد من الدرك الوطني وهو حاليا رئيس فرقة الحراسة الخاصة لمركز إستطباب أنواذيبو وقد تنقل مدير المركز بمعية إداريين لتقديم واجب العزاء له شخصيا في منزله في اليوم الثاني بعد وفاة إبنه ,و أن الشاب المتوفى من مواليد 1979 بمدينة نواذيبو أب لطفلة صغيرة وغواص ومالك لسفن صيد تقليدي ,إشتهر بإنقاذه لغرقى دون مقابل مادي, وشهد له والداه في الوقفة بأن كان برا بهما وعزيزا عليهما وغير بعيد أثنى العارفون بالشاب على تواضعه واخلاقه العالية وأستقامته.

المصدر: الحرية نت

شاهد أيضاً

لاعتداء على صحفيين جزائريين بالسلاح الأبيض فى الكاميرون

كشفت مصادر إعلامية  عن حدوث اعتداء على صحفيين جزائريين بالأسلحة البيضاء بمدينة دوالا الكاميرونية. وأشار نفس …

الحكومة المالية: قرارات “إيكواس” غير قانونية وسنتخذ التدابير اللازمة في الساعات المقبلة

  أدانت الحكومة المالية بشدة العقوبات المفروضة على البلاد من طرف المجموعة الاقتصادية لدول غرب …

تحضيرا ليوم موريتانيا.. وفد حكومي يتجه إلى إكسبو دبي

غادر وفد حكومي برئاسة الوزير الأول محمد ولد بلالمسعود، اليوم الأحد نواكشوط متوجها إلى دولةالإمارات العربية المتحدة …

الإعلان عن متحور جديد يجمع بين «دلتا» و«أوميكرون»

أعلنت السلطات القبرصية عن سلالة جديدة من فيروس كورونا تجمع بين المتحورين«دلتا» و«أوميكرون» تسمى “دلتاكرون”. …

حزب حواء يصدر بيانا للراي العام الوطني / نص البيان

٠اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا اللهم ءامين. اجتمع حزب …

اترك تعليقاً