الوزير محمد ولد بربص في ضيافة برنامج عن قرب مع الإعلامية ابتسام يحي

الاستاذ: محمد ولد بربصالخبر الموريتاني : قال الاستاذ محمد ولد بربص بأن حلم دخول كلية الطيران والتخرج منها كان يراوده منذ صباه، إلا أنه دخل سلك التعليم بدل من ذلك، وأضاف الوزير والعمدة السابق خلال برنامج عن قرب الذي تقدمه الإعلامية ابتسام يحي على فضائية الساحل:”..معلمي كان يوصني بأن لا أقبل بأن أكون معلما قائلا بأن “خير الكراي ما ايكر”، حيث الكسب ضعيف، ويصبح بعض تلاميذك مسئولين كبار في الدولة ولا يتذكرون مجهودك، بعد ان انخرطت في سلك التعليم طلب مني بعض الأقارب أن لا اترك الوظيفة العمومية وابحث عن المجهول، وهو ما دفعني لقبول الانخراط في سلك التعليم حيث تخرجت سنة 1985، وعملت استاذا في اعدادية اطار، و تابعت و تخرجت 1991 في السلك الثالث متفوقا. ويضيف:”..بعد تخرجي رضيت بمهنتي لأنني كنت أقول بأنني سأساهم في تكوين الأجيال، رغم حلمي السابق بأن أكون طيارا، ولم أكن استسيغ أن أدخل الفصل ويقوم التلاميذ بالانشغال عني”. وعن نضاله الحقوقي والسياسي قال ولد بربص:”..لم التحق بالحر مبكرا، كنت مثاليا وكنت ارغب في ممارسة سياسة شمولية، لا تختص بشريحة واحدة، وكنت أرغب في تقديم نموذج شخصي، حتى استطيع ممارسة العمل السياسي، كما كنت أرى بأن العبودية هي أبشع ظلم يواجهه الوطن، وما اقنعني هو بحثي وتجربتي في الحياة وليس إلهاما من أحد”. وقال القيادي في حركة الحر بأن بعض الاخوة  اتصل به وتم نقاش ضرورة التنظيم والعمل من اجل ايصال خطاب الحركة، وبدء يفكر في جمع بعض المناضلين من حول الفكرة. وأوضح:”.. حتى لو ولدت في فرنسا كنت سأكون مناضلا في حركة الحر، ورغم أنني لست من اوائل من انشئوا الحركة اعتبر نفسي من الجيل الثالث من حركة الحر. وعن تاريخه السياسي الحزبي قال ولد بربص:”.. كان التقائنا مع الناصريين في حزب التحالف الشعبي التقدمي APP ـ بعد حل حزب العمل من أجل التغيير AS ـ  زواجا عقلانيا ومفيدا للطرفين، وبرهنا مع مر الايام على أن تحالفنا كان له معنى يطمئن الموريتانيين وهو ما يجب أن يسعى له الجميع من أجل بناء موريتانيا. وحول سنواته في بلدية السبخة اوضح ولد بربص بأنه هو من وقع اتفاقية بناء مقر البلدية، ووضع المخطط العمراني، و قال:”..غادرتها ولها سيارات وممتلكات، والعمال يتلقون رواتبهم بانتظام، ولديهم ضمان صحي تابع للبلدية، ولديهم محام يترافع عن قضاياهم وكنت أرغب في تقديم المزيد”. وكشف ـ رئيس حزب المستقبل ـ عن أسباب انضمام التحالف الشعبي التقدمي للمرشح سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله في استحقاقات 2009، موضحا  بانه كان حينها يقوم بمهمة سياسية  لحزب التحالف الشعبي التقدمي على مستوى نواذيبو، وعاد متعبا وأثناء التحضير لترشح مسعود ولد بلخير تدهورت صحته وانخفض ضغطه ولم يشارك في الحملة الانتخابية، وقال : ” في الشوط الثاني التقى المكتب التنفيذي بكلى المرشحين أحمد ولد داداه، وسيدي ولد الشيخ عبد الله واختار الحزب دعم ولد الشيخ عبد الله، ولم نكن نرضى عن تعاطي ولد داداه خلال تواجدنا في حزب اتحاد القوى الديمقراطية عهد جديد وانسحبنا من الحزب حينها، ولولا الضمانات التي منحنا إياها لكنت الجماعة المحيطة بسيدي دفعتنا لاختيار ولد داداه”. وأضاف:”..سيدي لم يكن خيارا، لكن مآخذنا على ولد داداه، وعدم طمأنته لنا جعلتنا نختار سيدي، إلا أن عملي في الحكومة  مع الرئيس سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله جعلني اطمئن له كرئيس له رؤية واضحة ووطنية”.

شاهد أيضاً

وزير الداخلية:لا قرار بحظر التجول ونأمل أن تفتح المدارس يوم الإثنين

قال وزير الداخلية واللامركزية محمد سالم ولد مرزوك  إنهم يأملون أن تفتح المدارس يوم الاثنين …

موريتانيا تسجل حالة وفاة و1211 إصابة بكورونا

أعلنت وزارة الصحة الموريتانية، اليوم الجمعة،تسجيل 1211 إصابة جديدة بفيروس «كورونا» المستجد، وهي أعلى حصيلة …

إجراءات جديدة لمواجهة كورونا ومتحوراته/ تفاصيل

اللجنة الوزارية المكلفة بمتابعة جائحة كوفيد 19 تقرر حظر كل التجمعات وإغلاق جميع قاعات الحفلات …

الأطباء يقررون الإبقاء على الرئيس السابق بالمستشفى لراحته

قالت إدارة مستشفى أمراض القلب إن الأطباء المشرفين على علاج الرئيس السابق محمد ولد عبد …

الشرطة تفض اعتصام أنصار الرئيس السابق أمام مستشفى القلب

فضت شرطة مكافحة الشغب اليوم الخميس اعتصاما كان يقيمه أنصار الرئيس السابق محمد ولد عبد …

اترك تعليقاً